الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 نظرية سياسة حديثة تحمل اسم " مواجهة التحدي بتحدي"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عربي اصيل
الإدارة
الإدارة
avatar

عدد المساهمات : 399
تاريخ التسجيل : 07/01/2010
العمر : 27
الموقع : بلاد العرب

مُساهمةموضوع: نظرية سياسة حديثة تحمل اسم " مواجهة التحدي بتحدي"   الإثنين فبراير 27, 2012 5:14 am





بـراءات اختـراع ياناطق المشترك
حتى لو كانت مشاركة رئيس الجمهورية
وحضوره حفل تنصيب خلفه الرئيس المنتخب ،( بدعة ومخالفة للقانون والتقاليد
المتعارف عليها ) كما قال ناطق احزاب المشترك عبده غالب العديني ، فانها
بدعة حسنة وسيكون للرئيس السابق واللاحق اجرها واجر من عمل بها ، ولو كانت
بدع المشترك وبراءات اختراعه وفتاوي اصحابه مثل هذه لما تعثرت مشاريعهم
مابين جولة الرباط وكنتاكي ، ولما اشتبك اعضائه وسقط القتلى والجرحى في
مواجهات ونزاعات مسلحة على إدارة (منصة ساحة الاعتصام) طوال السنة الماضية
.

شئنا أم أبينا سيكون الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية السابق ورئيس
المؤتمر الشعبي العام، أول زعيم عربي يضع نهاية مغايرة تماماً لنظام حكمه
مقارنة بزعماء عصره الذين استهدفتهم رياح الربيع العربي ، وسيكون اول زعيم
عربي يثبت عملياً صحة رؤيته بداية الاحتجاجات ضد نظامه حينما قال" اليمن
ليست تونس واليمن ليست مصر" ومن أراد السلطة فعليه الاتجاه عبر صناديق
الانتخابات ليتسلمها من الشعب صاحب السلطة الحقيقية.



وسواءً شهدنا بذلك أم أنكرناه سيكون الزعيم علي عبدالله صالح أول رئيس
عربي سارع لتقديم التنازلات لخصومه ، وأول زعيم عربي يوقع على اتفاقية
تخليه عن السلطة وهو لا يزال يمتلك كل مقومات القوة والتأييد الشعبي
والشرعية الدستورية وهو مقومات كفيلة لإبقائه إلى ما بعد سبتمبر 2013م
موعد انتهاء فترته الدستورية وفقاً لنتائج الانتخابات الرئاسية المشهودة
عالمياً في سبتمبر 2006م.



سواء جاء ذلك متوافقا مع (قوانين واعرف المشترك ) ام مخالفا لها .. سيكون
الزعيم علي عبدالله صالح أول زعيم عربي يغادر بلاده ثلاث مرات متتالية
ويعود إليها في ظل احتجاجات واسعة تطالب برحيله وتسعى لإسقاط نظامه.



وسواء أغصب ذلك مؤيديه أم اثار حنق معارضيه .. سيكون الزعيم علي عبدالله
صالح اول زعيم عربي في سجل تاريخ الربيع العربي والديمقراطية في المنطقة ،
يعمل في الحملة الانتخابية لخلفه ويتنازل بمحض إرادته عن بقية صلاحياته
قبل انتهاء الفترة المحددة في الاتفاقية ، ويغادر إلى الخارج للابتعاد عن
الاضواء الاعلامية بذريعة العلاج وهو في كامل صحته .. وسيكون أول زعيم عربي
يوجه بإزالة صوره من المكاتب والمؤسسات الرسمية واستبدالها بصورة رئيس
الجمهورية القادم.



حتى وان أغفل المؤرخون العرب والأجانب والكتاب والباحثين السياسيين في
الداخل ذلك.. لن تنس الذاكرة الشعبية والجماهيرية أبداً مواقف وعبارات
خالدة للزعيم علي عبدالله صالح حينما قال مثلا " سوف أبادلكم الوفاء
بالوفاء وبروحي ودمي أفديكم" وحينما خرج من بين نيران ورماد حادث مسجد
الرئاسة قائلاً" إذا أنتم بخير فأنا بخير".



ولن تنس الذاكرة الجماهيرية أبداً حينما ظهر الزعيم علي عبدالله صالح
تلفزيونياً لأول مرة بعد حادث جامع الرئاسة في الـ(7) من يوليو 2011م من
مشفاه بالرياض ، وهو في قمة ضعفه الجسدي بسبب الجراح والحروق والآلام ، وفي
قمة قوة بأسه وعزيمته واصراره في ان واحد ، يأبى الانكسار ويقاوم الجراح :
قائلاً ( وسنواجه التحدي بتحدي).!


لن ينس تاريخ الربيع العربي ذلك ، وليس بوسع (اتفاقيات وتقاليد واعرف
المشترك ) ابدا محو مواقف وعبارات الزعيم علي عبدالله صالح الشهيرة من
الذاكرة الشعبية او الاجابه على تساؤلاته حينما عاد إلى بلاده بعد (112)
يوماً من الغياب لتقريع خصومه وهو يعلمهم فنون الزعامة متسائلا : ( لماذا
لم تتعاونوا مع القائم بأعمال رئيس الجمهورية؟؟ لماذا استمريتم في قطع
الكهرباء، وأنابيب النفط وقطع الطرقات) ويضيف في جملة أخرى أشد وقعا
واكثر دلالة " لقد غبت لأكثر من 100 يوم ، ومت لمدة 15 يوماً ، ولم يسقط
النظام"..!

ووفقا لـ( اتفاقات وقوانين واعرف المشترك ) سيكون الزعيم علي عبدالله صالح
أول زعيم عربي يتعافى من 15 مرض وعاهة مستديمة بشهادة خصومه ، وأول زعيم
عربي يحتفي بموته وشفائه وحضوره وغيابه ..وسوف يكون أول زعيم عربي استقوى
بالبسطاء وعامة الناس لترميم نظامه أثر انشقاق عدد من أركان النظام وفرارهم
للأمام ، وسوف يكون أول زعيم عربي يقدم لمعارضيه مبادرات وحلولا
يرفضونها ثم يقبلون بأقل منه حينما تأتي من الخارج.


سيكون الزعيم علي عبدالله صالح أول زعيم عربي يحقق أهداف ومطالب الشباب
المحتجين ضد نظامه بانتصاره لمبادئ الحوار والتسامح والتصالح والاحتكام
لصناديق الانتخابات وحفظ اللحمة الوطنية والأمن والاستقرار والسلم
الاجتماعي.

كثيرة هي شواهد تفرد الزعيم الصالح -ولا يتسع هنا المجال لذكرها- لكن
مشاركته اليوم في حفل رمزي بدار الرئاسة يتم خلاله تسليم فخامة المشير
عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية المنتخب مقاليد الحكم رمزيا ، سيكون لهذا
الحدث نكهة خاصة ، وحديث استثنائي ، لمن سيحظون بشرف حضور لحظة تاريخية
نادرة وغير مسبوقة كهذه ، واتفق هنا مع ناطق المشترك انها ليست مخالفة
للتقاليد والاعراف فحسب ، ولكنها خارقة للعادة ، وسوف يحفظ التاريخ حقوق
وبراءة اختراعها للزعيم علي عبدالله صالح ورفيق دربه وشقيق نضاله فخامة
الرئيس عبدربه منصور هادي،، مثلما سيتحدث أساتذة وعلماء السياسة ،والإدارة
العامة وإدارة الأزمات ، بإسهاب وهم يستعرضون لطلابهم في الجامعات العربية
والعالمية تفاصيل نظرية سياسة حديثة تحمل اسم " مواجهة التحدي بتحدي"
لمؤسسها الزعيم العربي الخالد والمواطن اليمني علي عبدالله صالح.




==================================





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://articledentistry.blogspot.com
 
نظرية سياسة حديثة تحمل اسم " مواجهة التحدي بتحدي"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات روح زنجبار :: منتدى اخبار × اخبار :: قسم اخبار x اخبار-
انتقل الى: